النوم – من يذهب للنوم مبكراً يصاب نادراً بالاكتئاب

النوم القليل لا يشعر الشخص فقط بالتعب وانما يمكن أن يؤدي إلى الاصابة بالاكتئاب أيضاً، هذا ما يعلمه أخصائيوا علم النفس، ذلك برهن علمياً من خلال تجارب وابحاث اجريت مع ١٦ ألف شخص من أمريكا.

علماء من جامعة كولومبيا في نيويورك قاموا بدراسة عادات النوم والمشاكل النفسية مثل الاكتئاب النفسي عند المراهقين، وقد تم إستجواب اهالي المراهقين في التجربة أيضاً.
وقد أظهر التحليل الإحصائي، أن الاشخاص الذين يذهبون للنوم مبكراً كانوا أقل عرضة للإصابة بالإكتئاب. ومن خلال إستجواب الاهالي الذين كانوا يسمحون اطفالهم بالسهر حتى الساعات المتأخرة بعد منتصف الليل وليس النوم في الساعة العاشرة ليلاً، تبين معاناة ٢٤٪ من المراهقين بالإكتئاب في كثير من الأحيان. كما اظهرت النتائج أن التفكير في الانتحار عند المراهقين، الذين كانوا ينامون بعد منتصف الليل، إزداد اكثر وبنسبة وصلت إلى ٢٠٪ بالمقارنة مع الذين ناموا بحلول الساعة العاشرة. كما ذكرنا ٢٤٪ منهم يعانون من خطر الاصابة بالاكتئاب بشكل مستمر.

٥٤٪ من الاهالي كانوا يأمرون اطفالهم بالنوم الساعة العاشرة ليلا، ٢١٪ منهم الساعة الحادية عشر ليلا و ٢٥٪ بحلول منتصف الليل تقريباً.

العلاقة بين ساعات النوم والاكتئاب إنعكس أيضاً على مستقبل المراهقين: المراهقين الذين كانوا ينامون ٥ ساعات أو اقل، كانوا اكثر عرضة للإصابة بالإكتئاب بنسبة ٧١٪ من المراهقين الذين كانوا ينامون ٧ أو ٨ ساعات في اليوم.

وهناك عدد من الآليات الممكنة التي قد تفسر الارتباط بين قلة النوم والاكتئاب كما يقول العالم جنغويش، التعب يمكن أن يفاقم الإجهاد Stress ولا يساعد على الحد منه، كما له اثار سلبية عند المصابين في طريق التعامل مع الاصدقاء بشكل عام وللمراهقين بشكل خاص، هذا عدا عن الإنخفاض الكبير في نسبة التركيز والتمييز بين الصح والخطأ.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!