نقص فيتامين (د) في الجسم يؤثر على نشاط الشرايين والاوعية الدموية

نقص فيتامين (د) يضعف وظيفة الشرايين والأوعية الدموية والذي يؤدي إلى إرتفاع في ضغط الدم. هذا ما توصل له علماء في معهد الصحة التنبؤية التكنلوجي في جورجيا. نتائج الدراسة تم عرضه في الاجتماع السنوي للكلية الاميركية لامراض القلب في نيو اورلينز.

قام العلماء في هذه الدراسة بإشراك ٥٥٤ شخص أصحاء كانت متوسط ​​أعمارهم ٤٧ عاماً، وتمت قياس مستويات فيتامين (د) عند المشاركين والذي وصل إلى ٣١.٨ نانوغرام في المليلتر من دم المشاركين. ١٤ في المئة من المشاركين كانوا يعانون من نقص بالفيتامين (د)، حيث كانت كمية الفيتامين لديهم أقل من ٢٠ نانوغرام / مل، ٣٣ في المئة من المشاركين كانوا يعانون من نقص طفيف من الفيتامين (د) وكانت الكمية أقل من ٣٠ نانوغرام / مل.

قام العلماء باستخدام جهاز قياس ضغط الدم، لمعرفة مدى مرونة الأوعية الدموية والشرايين، حيث قاموا بملئ الجهاز بالهواء بعد ربطه حول أذرعة المشاركين والذي يؤدي إلى إنخفاض تدفق الدم إلى اليد ومن ثم أزال العلماء الجهاز من ذراعهم. لكي يتم تدفق الدم في ذراع المشاركين من جديد يتطلب من الأوعية الدموية والشرايين التراخي والمرونة، كما إستخدام العلماء جهاز الموجات فوق الصوتية لقياس سرعة تدفق الدم بعد عملية حبس الدم عند المشاركين.

لاحظ العلماء أن المشاركين الذين كانت عندهم نقص فيتامين (د) في دمهم جموداً وبطئاً في نشاط الأوعية الدموية ووظيفتها، أي أن تدفق الدم عندهم كان بطيئاً. هذه العلاقة ظلت أيضاً بعد ما أخذ العلماء بالإعتبار عوامل أخرى تؤثر الى وظيفة الأوعية الدموية مثل السن والوزن ومستويات الكوليسترول في الدم.

كما اكد المشرف على الدراسة أن المشاركين الذين يعانون من نقص في الفيتامين (د) تتأثر وظيفة الأوعية الدموية لديهم مثل المصابين بالسكري أو بارتفاع ضغط الدم،. المشاركون الذين قاموا بتعويض كمية الفيتامين (د) عن طريق الغذاء المناسب أو عن طريق التعرض لأشعة الشمس من خلال المشي استطاعوا أن يحسنوا من وظيفة الشرايين والأوعية الدموية وأيضاً من تخفيض ضغط الدم لديهم. ٤٢ من المشاركين الذين وصلت لديهم كمية الفيتامين (د) إلى مستويات مناسبة إنخفض ضغط الدم لديهم بمعدل ٤٫٦ ملليمتر من الزئبق.

العلماء كانت لديهم تفسيرات عدة للعلاقة بين فيتامين (د) وبين وظيفة الأوعية الدموية، حيت يبدو أن الفيتامين (د) يقوم بتعزيز الخلايا الباطنية من جدار الوعاء الدموي الداخلي أو العضلات التي تحيط بالأوعية الدموية والشرايين. ربما يقوم الفيتامين أيضاً بتخفيض من كمية أنجيوتنسين Angiotensin، الهرمون الذي يلعب دورا في ارتفاع ضغط الدم والسيطرة على الالتهابات في الجسم.

يذكر أن المصادر المهمة للفيتامين (د) هي أشعة الشمس ومنتجات ومشتقات الحليب والأسماك كالتونة والسلمون.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!