هل يدخل الكركم في علاج مرض السكري؟

الكركم المعروف أيضا باسم جذر الزعفران أو الزنجبيل الأصفر هو نبات أصله من جنوب شرق آسيا. للكركم صبغة نباتية بلون الأصفر بسبب الصبغة الطبيعية في جذور النبات والذي يدعى الكركمين والذي يستخدم كعلاج تقليدي وكتوابل وأيضاً كصبغة.

يقدر الإنسان بتحمل كميات كبيرة من الكركمين ولا يؤثر بالشكل السلبي بالمقارنة مع باقي التوابل عند الإستهلاك الزائد، وهناك العديد من التقارير التي تدعي أن الكركمين قد يكون مفيد في علاج مرض السكري، لهذا السبب تم إجراء دراسة تأثير الكركمين على خلايا الدهون في فئران المخبر.

تم علاج الخلايا الدهنية بالأنسولين وفي نفس الوقت تم أحياناً إضافة الكركمين معه. وتم بعد ذلك قياس النقل للسكر (عن طريق بروتين نقل الجلوكوز) في الخلايا، وتبين أن النقل السكر إنخفض في الخلايا إلى النصف مع تأثير الكركمين. درجة هذا التأثير أو التثبيط كان متعلق بكمية الكركمين، حيث لاحظ العلماء أن تأثير نقل السكر في الخلايا كان سريعاً بعد المعالجة بالكركمين.

المصدر:
Green A, Krause J, Rumberger JM. Curcumin is a direct inhibitor of glucose transport in adipocytes. Phytomedicine. 2014 Jan 15;21(2):118-22.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!